Make your own free website on Tripod.com

لماذا ندم الرب؟ وهل لعظمته وجلاله أن يندم مثلنا وهو يعرف كل شيء يحدث؟
 

اسمع يا عزيزي ما يقوله الكتاب المقدس عن الله: "ليس الله إنساناً فيكذب. ولا ابن إنسان فيندم. هل يقول ولا يفعل؟ أو يتكلم ولا يفي؟" (عدد 19:23).

 



 

"لا يكذب ولا يندم لأنه ليس إنساناً ليندم" (1صموئيل 29:15). وأيضاً مكتوب في الرسالة إلى أهل رومية 29:11 "فإن الله لا يتراجع أبداً عن هباته ودعوته".

 



 

ولكن، يوجد في بعض الأماكن الأخرى أن الله ندم، فهل يوجد في كلمة الله تناقض؟ لا يا عزيزي. بل هناك اختلاف في المعنى الأصلي لكلمة ندم. في الآيات الأولى تعني أن الله لا يمكن البته أن يتراجع عن كلامه. أما المعنى الثاني للكلمة فهو أن الله شعر بالحزن أو التأسف في قلبه للشر الذي لحق بالإنسان نتيجة لقضاء الله.